سجنان: هدوء حذر وايقافات وعودة إلى أسباب انتحار راضية المشرقي

انحياز – متابعة – مريم بريبري

تعيش مدينة سجنان هدوءًا حذرًا بعد ليال متواصلة من الإحتجاجات والمواجهات منذ وفاة راضية المشرقي يوم 7 ديسمبر الجاري. هدوء لم يمنع قوّات البوليس من شنّ حملة مداهمات وايقافات في صفوف المحتجّين، الذين يُفترض مثولهم أمام وكيل الجمهورية في الأيّام القادمة.

صورة لمسيرة يوم الخميس 14 ديسمبر (مصدر الصورة: موقع الشارع المغاربي)

ويعود أصل الأحداث إلى 17 نوفمبر المنقضي، عندما أقدمت المواطنة راضية المشرقي، وهي أمٌّ لخمسة أطفال أحدهم معاق بيده، على إضرام النار بجسدها. وذلك بعد أن تمّ حرمانها نهائيا من منحة العائلات المعوزة، وهي منحة مقدّرة بمائة وخمسون دينار تسندها وزارة الشؤون الإجتماعية للعائلات محدودة الدخل والمعدمة.

وعلى إثر تواتر الإحتجاجات وانتشار الخبر عبر مواقع التواصل الإجتماعي، اصدرت وزارة الشؤون الإجتماعية بيانا مفاده أنه تمّ سحب المنحة من الفقيدة بعد أن تبيّن أن وضعها تغيّر برجوع زوجها.

إلا أنّه حسب تصريح رمزي العباسي ( ناشط نقابي بسجنان ) لموقع إنحياز، فإنّ زوجها “يعاني في الحقيقة من مشاكل صحية تعيقه عن العمل”، الأمر الذي يضطرّ الفقيدة ها إلى أن تعمل بمفردها من أجل علاج زوجها وإعالة ابنائها.

هذا وكان الإتحاد المحلي للشغل بسجنان قد أعلن إضرابًا عامًا بالجهة يوم 22 نوفمبر،  قبل أن يصدر برقية إضراب ثانية، بالتنسيق مع المجتمع المدني المحلّي، يوم 12 ديسمبر المنقضي.

وعن المواجهات الليليّة الأخيرة، أفادنا رمزي العباسي أنّ الإحتجاجات بدأت يوم 7 ديسمبر عقب الإعلان عن وفاة الفقيدة. إذ حصلت مناوشات بين أفراد عائلتها والوحدات الأمنية، خاصّة في ظلّ الحضور الأمني الكثيف الذي شهدته المدينة،  أو “عسكرتها” كما عبّر عنه مخاطبنا.

ثمّ شهدت الليالي الموالية للوفاة احتجاجات ومواجهات عنيفة، واعتداءات بوليسيّة بالغاز المسيل للدموع، كما تم إيقاف 10 شبان يوم 8 ديسمبر، أطلق سراحهم فيما بعد.

ومع ذلك يذكر شهود عيان أنّ الإستفزازات المجانية تواصلت من قبل الأعوان الذين كانوا يعمدون كل ليلة إلى التهكّم على شباب المدينة وشتمهم والتحرّش بالجالسين بالمقهى والمارّة في الشوارع. وتواصل ذلك إلى حين إعتقال مجموعة أخرى من الشباب متكوّنة من أربعة شبان، أثناء مرورهم بالطريق، أحدهم تلميذ باكالوريا كان في طريق عودته إلى المنزل. أمّا البقية، وعددهم ثمانية، فقد تمت مداهمة منازلهم ليلة 13 ديسمبر واقتيادهم إلى مركز الإيقاف. كما تم التمديد في مدة ايقافهم إلى حين سماعهم الجمعة 14 ديسمبر  من طرف وكيل الجمهورية. ويذكر أن التهم ما تزال غامضة وغير معروفة.

وفيما يلي قائمة بأسماء الموقوفين، ومن بينهم تلميذ باكالوريا وتلميذيْن بالإعدادي :
– مران المشرقي (تلميذ باكالوريا )
– محمد المشرقي

-محمد المعلاوي
-فارس المعلاوي
-صبري المعلاوي

-وائل المعلاوي
-بشير المعلاي
-عمر المعلاوي

أعجبك عملنا؟ يمكنك دعمنا وتعزيز استقلاليّتنا !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *