فيديو | تظاهرة “الكبّارية تنتصر لفلسطين” في يوم التضامن العالمي مع شعبها

نظّمت جمعية جيل ضد التهميش، بالشراكة مع الملتقى الدولي للشباب المناهض للإمبريالية والصهيونية والعنصرية، عشية أمس الأحد بمنطقة الكبارية بتونس العاصمة، تظاهرة ثقافية شعبية إحياءً لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني تحت شعار “الكبّارية تنتصر لفلسطين”.

العلم الفلسطيني يرفرف في الكبّارية
(صورة من صفحة الفايسبوك لجمعية جيل ضد التهميش)

إذ إحتضن الفضاء المفتوح “الفرتونة” أنشطة متنوعة طوال اليوم: مداخلات موسيقية لفرقة زرياب للفن الملتزم، عرض ونقاش لفيلميْن وثائقيّيْن يتمحوران حول معاناة الشعب الفلسطيني (وهما من انجاز أطفال فلسطينيّين من هواة السينما) تفاعل معاها الحاضرون وخاصّة منهم الأطفال بتأطير من الناشطة ايناس التليلي والناقد السينيمائي الناصر السردي، بالإضافة لتركيز مكتبة ضمّت عدة مؤلفات للتعريف بالقضية الفلسطينية ومعرض لصور الشهداء والأسرى في محيط الفضاء.

اطفال الحي يطلعون على الكتب
( صورة من صفحة الفايسبوك لجمعية جيل ضد التهميش )

كما شهدت الفعالية تدخلات لمناضلين ونشطاء للتعريف بتاريخ القضية الفلسطينية. اذ قدّم الباحث الفلسطيني عابد الزريعي مدير مركز مسارات بسطة تاريخية موجزة عن تاريخ القضيّة ومساهمة التونسيين فيها، فيما ذكر صلاح الداودي، مدير مركز باب المغاربة، آخر المعطيات والأرقام الخاصة بالاستيطان وبالجرائم المتواصلة التي يرتكبها يوميا العدو الصهيوني. من جهته، تحدّث غسّان بن خليفة، منسّق الحملة التونسية للمقاطعة ومناهضة التطبيع، الجذور التاريخية للنضال المغاربي من أجل فلسطين، الى جانب شرحه مصطلحات المقاطعة والتطبيع وسبل مناهضة الأخير في تونس.

كما عرضت كلمة مصوّرة للقيادي بحركة الجهاد الإسلامي جميل عليّان، حيّا فيها الشعب التونسي وشكره على كلّ ما يبذله دعمًا لنضال الشعب الفلسطيني.

الشيوخ لا ينسون القضية
(صورة من صفحة الفايسبوك لجمعية جيل ضد التهميش)

وقال أحمد ساسي، عن جمعية جيل ضد التهميش، أنّ هذه التظاهرة تندرج في اطار مناصرة الشعب الفلسطيني، وتوجّه رسالة من مُهمَّشي منطقة الكبّارية الشعبية بتونس العاصمة إلى المُهمشين المدافعين عن أوطانهم بفلسطين خاصة وبالوطن العربي عامة. وأردف أنّ مضمون هذه الرسالة هي أنّ “هذا الجيل هو نفس الوقت ضد التهميش وضد التطبيع مع العدو الصهيوني”، وفق تصريحه لموقع إنحياز.

نسوة الحي يشاهدون الفيلم
(صورة من صفحة الفايسبوك لجمعية جيل ضد التهميش)

واستنكر ساسي صمت الحكومة التونسية والنظام الرسمي العربي الذي “يسعى لتمرير مشهدية التطبيع والعمالة مع الكيان الصهيوني وضرب وحدة صفوف الشعوب العربية المناصرة للحق للفلسطيني”. من جهته، أكّد يحيى محمد عن الملتقى الدولية المناهضة للامبريالية والصهيونية والعنصرية أنّ “الشعب التونسي في عمقه رافض للتطبيع ومع المقاومة ضد الكيان الصهيوني ومناصر للقضية الفلسطينية”. كما عبّر مجد، وهو طالب فلسطيني من غزّة يدرس بتونس، عن سعادته بهذه التظاهرة، موجهًا شكره للقائمين على تنظميها.

اكثر قراءة

  • القضية المفبركة ضدّ غسان بن خليفة: حكم بالسجن ستة شهور من ابتدائية بن عروس

    قضت أمس المحكمة الابتدائية ببن عروس بالسجن ستة شهور (مع عدم النفاذ العاجل) في حقّ غسان بن خليفة، منسق تحرير…

    الأخبار

  • عمّال المساحات الكبرى: عمل هش بضغوط مضاعفة

    عمر مرزوق نشرت شركة ’عزيزة’ يوم 15 ديسمبر 2023 على صفحتها في الفايسبوك بيان اعتذار للحرفاء، أعلنت فيه اتخاذ التدابير…

    اقتصاد سياسي, هام

  • رأي | كيف نفهم الدولة ؟

    ثمة أسئلة " حائرة "، معلقة في فضاء البهتة التاريخية حيال كل ما نتعرض له في حياتنا ومعاشنا اليومي من…

    رأي, هام

  • فيديو | فلاح دون أرض يضرم النار في جسده احتجاجًا على حرمانه من استغلال قطعة “أراضي دولية”

    مراسلة من مروان الهوايدي (أحد أبناء المنطقة) أقدم أشرف الترعاوي (في الـ 30 من العمر)، الفلاح دون أرض، على إضرام…

    الأخبار